Dernière mise à jour : samedi 8 avril 2017 - 7:18

الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان وجرائم الحرب المرتكبة من طرف البوليساريو

بتاريخ 8 Avr, 2017 - بقلم Redaction

في شأن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان وجرائم الحرب  المرتكبة من طرف البوليساريو ضد الاسرى المغاربة المحتجزين بتندوف من سنة 1976 الى سنة 2003.

تحية واحتراما وبعد :

نهئكم السيد الامين العام الجديد للامم المتحدة بداية ،  على اختياركم من قبل المنتظم الدولي كأمين عام جديد للامم المتحدة ،ونتمنى لكم النجاح  في اداء رسالتكم الاممية لما تتحلون به من خبرة  كبيرة  في حل الازمات الدولية وحنكة ديبلوماسية هامة.

تعلمون السيد الامين العام للامم المتحدة  ان بلدنا المغرب قد فرضت عليه حرب ظالمة من طرف جبهة البوليساريو بدعم مالي وتقني وعسكري جزائري وليبي وكوبي وايراني .. منذ جلاء القوات الاسبانية عن الاراضي المغربية المحتلة  سنة 1975 ، حتى ان الجيش المغربي استطاع اسر اكثر من 105 اسير جزائري  من ميدان القتال في احدى المعارك، مما يبين التواطؤ الجزائري الواضح في استهداف الوحدة الترابية المغربية.  نتج عن هذه الحرب المفروضة على المغرب  اسر عدد كبير من المدنيين والعسكريين تجاوز 2500 اسير  من مختلف الرتب والدرجات العسكرية . وتنظم اتفاقيات جنيف المؤرخة في 1949 كما تعلمون طرق معاملة اسرى الحرب وترتب الجزاءات القانونية عن المخلين ببنود هذه الاتفاقيات ، فالمادتين  13 و14 من الاتفاقية الدولية الثالثة  لجنيف تنص على ما يلي :

المادة 13

يجب معاملة أسرى الحرب معاملة إنسانية في جميع الأوقات. ويحظر أن تقترف الدولة الحاجزة أي فعل أو إهمال غير مشروع يسبب موت أسير في عهدتها، ويعتبر انتهاكا جسيما لهذه الاتفاقية. وعلي الأخص، لا يجوز تعريض أي أسير حرب للتشويه البدني أو التجارب الطبية أو العلمية من أي نوع كان مما لا تبرره المعالجة الطبية للأسير المعني أو لا يكون في مصلحته.
وبالمثل، يحب حماية أسرى الحرب في جميع الأوقات، وعلي الأخص ضد جميع أعمال العنف أو التهديد، وضد السباب وفضول الجماهير.

وتحظر تدابير الاقتصاص من أسرى الحرب.

المادة 14

لأسرى الحرب حق في احترام أشخاصهم وشرفهم في جميع الأحوال.

ويجب أن تعامل النساء الأسيرات بكل الاعتبار الواجب لجنسهن. ويجب علي أي حال أن يلقين معاملة لا تقل ملاءمة عن المعاملة التي يلقاها الرجال.

يحتفظ أسرى الحرب بكامل أهليتهم المدنية التي كانت لهم عند وقوعهم في الأسر. ولا يجوز للدولة الحاجزة تقييد ممارسة الحقوق التي تكفلها هذه الأهلية، سواء في إقليمها أو خارجه إلا بالقدر الذي يقتضيه الأسر.

السيد الامين العام للامم المتحدة بعد اطلاق سراح من بقي  على قيد الحياة من   الاسرى المغاربة الذين احتجزتهم السلطات الجزائرية وميلشيات البوليساريو في سجون الجزائر والبوليساريو  لمدة تقارب ثلاثة  عقود ، اكد جميع الاسرى  تعرضهم لشتى انواع التعذيب والتنكيل والقمع وهو ما يتعارض مع القوانين الدولية وما يستلزم المتابعات القضائية للمسؤولين الجزائرين ولميلشيات البوليساريو المرتكبين للجرائم الدولية المنصوص عليها في القانون  الاساسي الاطار المنظم لعمل المحكمة الجنائية الدولية، ونذكر لسيادتكم المحترمة ببعض الفظاعات والانتهاكات وجرائم الحرب التي اقترفتها ميليشيات البوليساريو وبعض المسؤولين الجزائريين كما استقيناها من روايات شفوية وكتب منشورة لبعض الاسرى المغاربة( ويمكن في هدا الاطار قراءة كتب كل من الضابط ميمون زكاي والطيار علي عثمان والمصمودي وغيرهم من الاسرى المغاربة الذين وثقوا  الجرائم باسماء بعض الجلادين  والتواريخ والامكنة.. ) .

بعض الجرائم المرتكبة على الاراضي الجزائري وفي  مخيمات تندوف

*الحرمان من النوم لمدد طويلة

*سياسة التجويع والانهاك الجسدي والحرمان من الماء

*الاعمال الشاقة واعمال السخرة لدى قادة البوليساريو

*التعذيب اثناء الاستنطاقات المتكررة من قبل المخابرات الجزائرية وميليشيا البوليساريو

*الحبس الانفرادي والتعذيب المتواصل

*العقاب الجماعي للاسرى المغاربة بمناسبة او بدونها  

*الاجبار على امتصاص دم الاسرى بكميات كثيرة دون مرعاة الاوضاع الصحية المتدهورة جراء تهور الغداء وانعدام الدواء 

*القتل العمد تحت التعذيب لعدد من الاسرى المغاربة  وعددهم يتجاوز المئة

*التعريض للشمس لمدد طويلة اثناء استعرضات الصحافة والاهانات المتكررة الجسدية والنفسية

*الاجبار على سب وشتم مقدسات المغرب تحت طائلة التعذيب والقمع  في الاذاعات المحلية

*اغتصاب الاسيرات المدنيات المختطفات من مناطق مختلفة في شرق وجنوب المملكة

*سرقة المساعدات الدولية واستغلال الاسرى من اجل التسول بهم دوليا

اسماء بعض  الجلادين الذين تكرر ذكرهم في شهادات الاسرى :

*البطل سيدي احمد

*طالب العلالي

*ابراهيم غالي

*محمد بن عبد العزيز

*كريكاوgrigao

*بيشاbouicha

*فيليبي  fillippi

*ايوب الحبيب

*محمد فاضل ريبيك

*مخيطر mkhitir

*علي غالي

*ولد هنيا

*محمد لمين بودرسة

*بطاح

اللائحة طويلة جدا.

نطلب منكم السيد  الامين العام ملاحقة مجرمي الحرب هؤلاء وتفعيل صلاحياتكم القانونية لدى مجلس الامن ولدى المحاكم الدولية من اجل رد الاعتبار للاسرى المغاربة المحتجزين ، واملنا كبير ان نرى ولايتكم الحالية تمهد الطريق امام العدالة الدولية ومتابعة  مجرمي الحروب اينما كانوا وكيف ما كانت مواقعهم السياسية الحالية .

وتقبلوا السيد الامين العام المحترم فائق الاحترام والتقدير

عن المكتب التنفيذي

المنسق الوطني : انغير بوبكر